الحذيفي في خطبة الجمعة يحذر من خطورة جريمة القتل

واس- المدينة المنورة: حضّ إمام وخطيب المسجد النبوي فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي في خطبة الجمعة اليوم, المسلمين على تقوى الله حق تقاته والتمسك بالعروة الوثقى، وقال إن من اتقى الله وقاه الشرور والمهلكات ومن اتبع هواه وعصى ربه وكفر به أدركه الشقاء وأرداه في الدركات “.
 
وأضاف “الحذيفي”: “الله شرع الطاعات وجعلها في الفضل والمنازل درجات وحرم المحرمات والموبقات وبين مفاسدها وشرورها وأضرارها وجعلها دركات، ومن أعظم المحرمات وأكبرها وشرها, الشرك بالله تعالى في العبادة والدعاء والاستغاثة والتوكل وطلب الخير وطلب دفع الشر وهو الذنب الذي لا يغفره الله إلا بالتوبة”.
 
وتابع: “ثم بعد الشرك جريمة قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق, فجريمة قتل النفس عار وخسارة وخلود في النار, مستشهداً بقول الحق تبارك وتعالى (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً), موردا قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف إن أكبر الكبائر الشرك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس التي حرم الله وقول الزور”.
 
وأوضح الشيخ الحذيفي أنه لعظم جريمة القتل نهى الإسلام عن المزاح بالسلاح والإشارة به إلى الدم المعصوم, مستشهدًا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم من أشار إلى أخيه بحديدة فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان ينزغ في يده فيقع في حفرة من النار”.
 
وذكر إمام المسجد النبوي أنه حتى قتل الإنسان نفسه, حرمه الله ورسوله أشد التحريم, وأن قاتل نفسه في النار ولو كان مسلماً سواء قتل نفسه بحديدة أو حزام ناسف أو سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو تفجير قنبلة مستدلاً بقول الحق تبارك وتعالى ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ومن يفعل ذلك عدواناً وظلماً فسوف نصليه نارًا وكان ذلك على الله يسيراً وقول الرسول صلى الله عليه وسلم /من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا .
وقال “الحذيفي”: “هذا العذاب الشديد لمن قتل نفسه فكيف بمن قتل غيره لأن نفس الإنسان ليست ملكاً له بل هي ملك لله تعالى يتصرف فيها الإنسان بمقتضى الشرع الذي أنزله الله تعالى والحياة الآمنة من حق الإنسان وهبه الله هذه الحياة لعمران الأرض وصلاحها وللعمل الصالح وليتمتع بما خلقه الله وأباحه له بل الحياة من حق البهائم والحيوان فلا تقتل إلا لمنفعة ابن آدم ويحرم أن تقتل عبثاً”.
 
وأضاف: “الدماء المعصومة التي حرم الله وجاء فيها الوعيد والتهديد لمن سفكها,هي دم المسلم ودم غير المسلم الذمي والمعاهد والمستأمن وفي عرف هذا العصر الفرد غير المسلم المواطن أو من يحمل إقامة من ولي الأمر أو قدم للبحث عن الرزق, حيث إن معاملة غير المسلمين وأحكامهم منوطة بالإمام ونوابه ولا اجتهاد فيها قال صلى الله عليه وسلم (من قتل قتيلاً من أهل الذمة لم يرح رائحة الجنة) وهذا بالمواطن غير المسلم فكيف بالمواطن المسلم”.
وأردف: “أي مسلم ذهب إلى بلد غير مسلم لطلب الرزق فيها لا يحل له شرعاً أن يسفك دم أحد في ذلك البلد أو يسرق شيئاً من أموالهم أو يفجر ممتلكاتهم لأن هذا غدر وخيانة ومعصية قال تعالى (إن الله لا يحب الخائنين), مضيفاً: وقد ابتليت بلادنا بالإرهاب من فئة انحرفت في فكرها فدمرت ممتلكات وسفكت دماء محرمة واستهدفت الأمن والاستقرار وأرادت الفوضى ونشر الفتنة بين الناس ولكن مكر الغدر عاد على أهله قال الله تعالى (إن الله لا يصلح عمل المفسدين) (ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله), مؤكدًا أن هذه الأعمال الإرهابية مفارقة للجماعة وخروج على الإمام ففي الحديث (من فارق الجماعة فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه), منبهاً إلى أن من الواجب على المجتمع التصدي للأعمال الإرهابية المفسدة لحماية المجتمع”.
 
وأشاد بما يقوم به رجال الأمن من دور في حماية المجتمع وحفظ البلاد من هذا العدوان وهذا الشر فهم يقومون بواجب شرعي يؤدون حقاً يشكرون ويثابون عليه، داعياً إلى التضامن واجتماع الكلمة ووحدة الصف في كل الأحوال بقوله: “إن ذلك واجب لحفظ الدين وحماية البلاد وفي هذه الأحوال أشد وجوباً لدرء الشرور والأضرار بسبب الاختلاف والفتن، قال جل في علاه (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) وقال عز من قائل (واتقوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة).

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
7 + 13 =