المدينة في العصر الجاهلي

ان الحديث عن نشأة المدينة المنورة له ميزة خاصة ، لمكانتها الكبيرة في نفوس المسلمين منذ أن هاجر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، والتي جعلت الباحثين يجتهدون في التنقيب ويلتقطون الروايات ويمحصونها بعناية، ويبعدون منها الأساطير والخرافات، ويأخذون الأقرب إلى المنطق والمعقول . 

المدينة المنورة قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم كانت تسمى “يثرب” حيث ورد هذا الاسم في قوله تعالى على لسان بعض المنافقين :(وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا) الأحزاب 13 . وقد غير رسول الله صلى الله عليه وسلم اسمها من يثرب إلى المدينة ونهى عن استخدام اسمها القديم .

وتجمع معظم المصادر العربية على أن يثرب اسم لرجل من أحفاد نوح عليه السلام، وأن هذا الرجل أسس هذه البلدة فسميت باسمه، وبالرغم من اختلاف الروايات فإن النتيجة التي تنتهي إليها هي: استيطان العماليق في يثرب في وقت لا نستطيع أن نحدده تحديداً دقيقاً كما يمكن الخلوص من هذه الروايات إلى أن تأسيس يثرب كان على يد مجموعة بشرية مهاجرة، تبحث عن موطن يوفر لها الطعام والأمان. ويرجح أن يثرب كانت موجودة قبل أكثر من (1500) سنة من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها . وقد شهدت يثرب ولفترة طويلة حروب ومعارك بين الأوس والخزرج بدأت بحرب سمير وانتهت بموقعة الفجار الثانية .

عرفت يثرب عدداً من العقائد والديانات قبل الإسلام منها الوثنية واليهودية والحنيفية . وفي الجانب السياسي لتلك الفترة يرجح المؤرخون أن يثرب كانت في معظم عصورها القديمة مجتمعاً مستقلاً بنفسه أو شبه مستقل، وكانت في عهود قليلة تابعة لمملكة في الجنوب أو الشمال أو منطقة نفوذ لسلطة بعيدة عنها تدفع إليها إتاوة سنوية .

أما الجانب الاقتصادي في مجتمع يثرب القديم فكان عماده الأول الزراعة بسبب طبيعة الموقع وملاءمته لمؤسس المدينة، وقد أدى توافد المستوطنين إلى يثرب بعد العماليق إلى الاهتمام بتوسيع الرقعة الزراعية وتنويع المحاصيل وتبادل الخبرات وازديادهما ومن أهمها التمر والحبوب كالشعير والذرة والقمح .

وقد أنشأت الحركة التجارية النشطة في يثرب أسواقاً عدة، أولها سوق الجرف والثانية على طرف وادي بطحان والثالثة بالعصبة والرابعة في غرب المدينة بين قباء وبطحان .

عرفت يثرب عدداً من الصناعات منها الصناعات المعدنية (المساحي – الفؤوس – رؤوس الرماح والسيوف والقدور أو الصحون ) وكذلك صناعات الحلي والصياغة والصناعات الخشبية كالكراسي والمناضد وأبواب البيوت والنوافذ والمحاريث الهوارج والأسرة والصناديق بالإضافة إلى تربية الماشية . ولا تختلف الحياة الاجتماعية في يثرب في عصورها الأولى عن الحياة الاجتماعية في أي مجتمع فطري، فنظام القبلية يفرز مجموعة من الأعراف تحكم العلاقة بين الأفراد وتقسم السكان إلى طبقات متفاوتة هي طبقة الأحرار من أبناء القبيلة نفسها ثم طبقة الموالي. وهم أفراد أو بطون عشائر لا تمت إلى القبيلة بصلة ثم العبيد وهم الذين يمتلكهم الأحرار بالشراء أو بالأسر من الغزوات أو بالهبات أو بالإرث .    

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
20 ⁄ 10 =