“رئاسة الحرمين” تطلق حملة “وطهر بيتى”.. الاثنين القادم

تنطلق فعاليات حملة “وطهر بيتي” التي تنفذها إدارة النظافة والفرش بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرم والمسجد النبوي، الاثنين القادم؛ ذلك إنفاذاً لتوجيهات ولاة الأمر –حفظهم الله-، وبرعاية الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس؛ حيث تنطلق الحملة عملاً بقوله تعالى: (وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ).
 
وتتضمن الحملة برامج وأنشطة وفعاليات يتحقق من خلالها تعظيم مكانة المسجد الحرام وتعميق ذلك في نفوس العاملين في الحرمين الشريفين, وتقديم خدمات واضحة وملموسة بمشاركتهم مع إظهار الفخر والفرح بتفاعلهم, لإيجاد انطباع إيجابي وبناء لدى الزوار، وإبراز جهود ولاة الأمر حفظهم الله في خدمة الحرمين الشريفين ورعاية قاصديهما.
 
وأوضح مدير إدارة الفرش والنظافة بالمسجد الحرام المهندس ماهر بن منسي الزهراني، أن دواعي الحملة التي تنطلق، الأثنين القادم، هي الحاجة إلى نقل الثقافة التوعوية لقاصدي المسجد الحرام في تعظيم مكانته وغرس مثل هذه القيم العظيمة في نفوس منسوبي الرئاسة وإبراز جهود القيادة الرشيدة – حفظها الله – التي نذرت نفسها منذ عهد المؤسس – رحمه الله – لخدمة الحرمين الشريفين وتخلت عن أرفع المسميات ووجهت بتقديم أفضل الخدمات لقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزائرين.
 
وأضاف “الزهراني”: “أهداف الحملة تأتي امتثالاً لأمر الله عز وجل وأمر نبيه صلى الله عليه وسلم في تطهير بيته وتعظيم شعائره وتوعية المجتمع وقاصدي بيت الله الحرام والعمل على تعزيز قيمة تطهير وتعظيم المسجد الحرام لدى العاملين حتى ترتسم واقعاً ملموساً لدى الجميع وإبراز عناية الدولة بتطهيره”، مشيراً إلى أن للحملة ثلاثة محاور هي: “محور البناء والإعداد الذي يتمثل في السعي الحثيث لغرس القيم في تطهير وتعظيم بيوت الله من خلال الدورات التدريبية والمحاضرات؛ ذلك بالاستفادة من أكاديمية المسجد الحرام والاستفادة من مشروع تعظيم البلد الحرام ولقاء الرئيس العام بالعمال في سكنهم وتوجيهه كلمة لهم وتحفيزهم وتذكيرهم بهذه المعاني”.
 
وبين: “المحور التفاعلي الذي ينتقل إلى مرحلة المشاركة الفعلية في برامج غسيل وتطهير المسجد الحرام وتنظيف الفرش والأجزاء المعمارية والنحاسية واستضافة الشخصيات وطلاب المدارس والجامعات للمشاركة في هذا البرنامج وزيارة معرض “وطهر بيتي” الذي يحوي معدات وآليات وأدوات خاصة بإدارة النظافة والفرش بالمسجد الحرام والتنسيق مع معرض الحرمين الشريفين لاستقبال المشاركين في حيّ أم الجود واستضافتهم بمغسلة السجاد وتعريفهم بالمراحل التي يمر بها السجاد أثناء صيانته وغسيله وتقديم الهدايا والتي تتكون من معطر الورد ومصحف وماء زمزم المبارك ومطبوعات الرئاسة وتبخير وتطييب زوار بيت الله , والمحور الإعلامي الذي يتعلق بالتنسيق مع الجهات الإعلامية لتوثيق العمل ونشره على جميع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة وشبكات التواصل الاجتماعية”.
 
واختتم مدير إدارة النظافة والفرش بالمسجد الحرام، حديثه بالشكر الجزيل للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ونائبه لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم، داعياً الجميع للمشاركة في هذا التفاعل وتنمية الشعور بتعظيم مكانة المسجد الحرام وزيادة الوعي المجتمعي وتعزيز السلوكيات الإيجابية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
6 × 14 =