مشروع واحة القران

صدر الأمر السامي الكريم رقم (26136) وتاريخ 25/2/1433 هـ بشأن إقتراح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز إنشاء واحة للقرأن الكريم بالمدينة المنورة وتشكيل لجنة لدراسة االمقترح من جميع جوانبه والرفع عن ذلك، وقد إنتهت اللجنة إلى تكليف هيئة تطوير المدينة المنورة بمشاركة فريق متخصص من هيئة السياحة والأثار ووزارة الشئون الإسلامية والأوقاتف وشئون الدعوة والإرشاد ووزارة المالية وأمانة منطقة المدينة المنورة بدراسة فكرة المشروع والإشراف على إعتماد التصاميم.

رؤية المشروع: أن تكون واحة القران الكريم أهم مركز ثقافي في العالم متخصص في البرامج والفعاليات المرتبطة بالقران الكريم وعلومه، وعلامة بارزة تعرف أبناء هذه البلاد وزوارها بتاريخ كتاب الله الكريم. وأن يكون من بين المباني عالية التميز في الأعمال التفاعلية على مستوي العالم، وأن تستخدم فيها أخر ما وصلت إليه تقنيات الإتصال والتعليم التثقيفي والمتاحف المتخصصة. أهداف المشروع: إنشاء مجمع متعدد التخصصات والنشاطات الثقافية والتعليمية والعلمية والترفيهية. أن يكون معلما حضاريا وثقافيا بارزا على خريطة العالم الإسلامي يعكس الأهمية الكبيرة للمكانة المرموقة التي تحتلها المدينة المنورة في العالم الإسلامي ومدن العالم أجمع بشكل عام وما يميز ها من قدسية وخصائص محددة. أن يكون معلماً عالميا وثقافيا ودعويا ومركزا إسلاميا مهما. أن يكون واجهة حضارية مشرقة تعكس تاريخ وعراقة الدين الإسلامي وتاريخ الحضارة الإسلامية مؤكدة الأهمية الكبرى للقرآن الكريم وموقعه في مدينة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم. تسليط الضوء على دور القرآن الكريم في نشر الرسالة الإلهية للإسلام ونشر العلم والمعرفة للإنسانية جمعاء. عرض ما يتعلق بتاريخ ومراحل القران الكريم والأحكام والإعجاز والقصص، وأيضاً العلوم والمعارف المتصلة بالقرآن الكريم سواء كانت مما تخدم القرآن الكريم في فهم قضاياه وأحكامه ومفرداته. مساهمة المشروع في استعادة الدور الثقافي للمدينة المنورة في كونها عاصمة للعلم والمعرفة والثقافة الإسلامية. من خلال تصميم هذا المشروع تأمل هيئة تطوير المدينة المنورة أن تشمل واحة القرآن الكريم على جميع المرافق متعددة الأغراض والعناصر الثقافية المختلفة والتقنيات الحديثة مما يجعلها “واحة” ذات قيمة عالية ومنفعة غالية للحضارة والثقافة ووجهة تربوية وثقافية وترفيهية تاريخية لسكان المدينة المنورة وزوارها.

نبذة عن المسابقة: قامت هيئة تطوير المدينة المنورة بدعوة معماريين عالميين كبار متخصصين ومكاتب استشارية متميزة دولياً إلى الإشتراط في مسابقة عالمية للأفكار التصميمية لواحة القران الكريم بغرض: إنشاء مجمع متعدد التخصصات والنشاطات الثقافية والتعليمية والعلمية والترفيهية. أن يكون معلما حضاريا وثقافيا بارزا على خريطة العالم الإسلامي يعكس الأهمية الكبيرة للمكانة المرموقة التي تحتلها المدينة المنورة في العالم الإسلامي ومدن العالم أجمع بشكل عام وما يميز ها من قدسية وخصائص محددة. إيجاد معلم حضاري وثقافي ذي هوية فريدة يعبر عن القرآن الكريم وأهميته ومكانته الدينية للإنسانية. تحقيق أفضل وأنسب تصميم فني رسمي لواحة القرآن الكريم من خلال استحداث تصاميم خلاقة ومبتكرة ومبدعة. وضع السيناريوهات التي تتوافق مع مسارات العرض والمساحات التعليمية، وتنظيم الأنشطة الثقافية والتعليمية. طرح التصميمات التي تنسجم مع عناصر المشروع وتتماشى في استدامتها مع السياق المحلي. التنسيق الفراغي المتكامل للمشروع في موقعه وعناصره المختلفة، بما يعكس تصميماً متميزاً ومبتكراً. من خلال تصميم هذا المشروع تأمل هيئة تطوير المدينة المنورة أن تشمل واحة القرآن الكريم على جميع المرافق متعددة الأغراض والعناصر الثقافية المختلفة والتقنيات الحديثة مما يجعلها “واحة” ذات قيمة عالية ومنفعة غالية للحضارة والثقافة ووجهة تربوية وثقافية وترفيهية تاريخية لسكان المدينة المنورة وزوارها.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
28 + 5 =