وصول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الى المدينة المنورة

وصل بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى المدينة المنورة مساء امس الاثنين قادمًا من جدة.

وعبّر أهالي المدينة المنورة عن فرحتهم بوصول الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله إلى المدينة المنورة ، والتي تعد الزيارة الأولى، بعد توليه مقاليد الحكم.
وسيدشن باذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود- ايده الله- مساء اليوم -الثلاثاء- مشروعات تنموية بمنطقة المدينة المنورة ويشرف احتفاء اهالي المنطقة بزيارته، فيما يرعى الملك المفدى مساء غد -الاربعاء- جائزة الامير نايف للسنة النبوية.

وأعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، عن اعتزازه البالغ بالزيارة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للمدينة المنورة، والتي تحمل في طياتها بشائر الخير العميم لإخوانه وأبنائه مواطني المدينة المنورة، ولزوار مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وقال سموه في كلمة بهذه المناسبة: «أهلًا بكم يا خادم الحرمين الشريفين في هذه الزيارة العطرة، وفي هذا الشهر الكريم بين أبناء شعبكم الوفي الذين لا تسعهم الفرحة الغامرة التي تختلج في صدورهم، فهم يبادلونكم مشاعر الحب والوفاء والمودة، والإخلاص الذي توارثوه من الآباء والأجداد، منذ عهد الملك الموحد جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه-، مرورًا بأبنائه البررة الملوك السابقين رحمهم الله رحمة واسعة، وحتى هذا العهد الزاهر الذي ينعم بفضل -الله تعالى- ثم بحكمتكم وثاقب رؤيتكم بالمزيد من نعم الأمن والأمان والوحدة الوطنية على هدي من كتاب الله وسنة رسول الله عليه السلام، وأبدى سموه تقديرًا جمًا لما يوليه خادم الحرمين الشريفين من اهتمام ورعاية وحرص على تلمس احتياجات المواطنين مستذكرًا قول خادم الحرمين الشريفين في إحدى المناسبات، إن كل مواطن في بلادنا وكل جزء من أجزاء وطننا الغالي هو محل اهتمامي ورعايتي، فلا فرق بين مواطن وآخر ولا بين منطقة وأخرى». ونوه سموه بالدور الذي يضطلع به الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في خدمة الحرمين الشريفين ورعاية شؤون قاصديهما من ضيوف الرحمن بغية تمكينهم من أداء عباداتهم وهم في أحسن حال وراحة بال، وابتهل سمو أمير منطقة المدينة المنورة إلى المولى -عز وجل- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يمده بعونه وتوفيقه في خدمة شعبه وأمته، وأن يسبغ على بلادنا مزيدًا من نعم الأمن والأمان والاستقرار ورغد العيش، تحت قيادته الرشيدة.

«بوابات المدينة المنورة» معلم تاريخي في عهد «سلمان الخير»
تعكس بوابات المدينة المنورة الثلاث التي تنفذها هيئة تطوير المدينة المنورة التطور العمراني والتنموي الذي تشهده المدينة المنورة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- والذي يأتي ضمن منظومة من المشاريع الجاري تنفيذها في الفترة الراهنة في المدينة المنورة، وتعتبر الابواب الثلاثة التي تنفذ في 3 اتجاهات من المدينة المنورة هي المداخل الرئيسية للمنافذ البرية للمدينة المنورة، وروعي في تصميمها محاكاة الطراز العمراني التاريخي الذي ارتبط بالمدينة المنورة في العصور المختلفة، بالاضافة الى مساحات محيطة بالبوابات الثلاث تتضمن منطقة خدمات مخصصة للجهات الحكومية ومنطقة مخصصة للاستراحة ومنطقة خضراء يتوسطها نخيل المدينة المنورة المعروف،

وذكر الامين العام لهيئة تطوير المدينة المنورة الدكتور طلال بن عبدالرحمن الردادي عن انتهاء الهيئة من تصميم مشروع «بوابات المدينة المنورة الثلاث» أن البوابات الثلاث سوف يتم انشاؤها على بعد 30 كيلومترا من المدينة المنورة على ثلاث جهات، وسوف تحتوي على منطقة خدمات كبيرة للجهات الحكومية وكذلك اهالي وزوار المدينة المنورة.

واحة نخيل

ذكر الأمين العام لهيئة تطوير المدينة المنورة الدكتور طلال بن عبدالرحمن الردادي أن هناك مشروعا تم الانتهاء من تصميمه واعتماده وهو مشروع بوابات المدينة المنورة، على مداخل المدينة المنورة وتقع على بعد 30 كيلومترا من المدينة المنورة وهي عنوان للمدينة المنورة، حيث وصفها الدكتور الردادي بأنها “واحة ذات نخل” وهي بوابات سوف يتم انشاؤها على ثلاث جهات حول المدينة المنورة، وتحديداً الطرق السريعة، حيث سوف تكون البوابة الاولى هي بوابة «طريق الهجرة السريع» والبوابة الثانية هي بوابة «طريق القصيم السريع»، والبوابة الثالثة هي بوابة «طريق تبوك السريع». وأضاف الردادي: إن تلك البوابات سوف تتضمن في تصميمها نماذج لأسوار المدينة المنورة القديمة، بالإضافة الى وضع فسائل النخيل في محيط تلك البوابات، حيث يعتبر النخيل احد اهم معالم المدينة المنورة الزراعية، وذكر الردادي انه روعي في تصميم تلك البوابات أن تحاكي تاريخ المدينة المنورة القديم، كما أنها تعطي شعورا للقادم الى المدينة المنورة بأنه اقترب من المدينة المنورة،

رؤية المشروع

تمثل الرؤية المستقبلية للتطوير الشامل للمدينة المنورة الأساس الذي تنطلق منه مبادئ المخطط والمخططات القطاعية والسياسات والإستراتيجيات التي يعتمد عليها. وتتكون الرؤية المستقبلية من عدد من العناصر من أهمها احترام قدسية المسجد النبوي الشريف والخصائص البيئية الطبيعية للمدينة المنورة وتوفير الخدمات والمرافق والاستعمالات التي تلبي احتياجات السكان والزوار على حد سواء 12 شهر اعتبارا من 8/5/1434هـ.

علامة بصرية

يتمثل المشروع في إنشاء بوابات كمراكز لتقديم خدمات مميزة التي يحتاجها جميع الزوار والحجاج عند القدوم والمغادرة، كما تكون تعريفاً للمدينة المنورة ومواقعها المأثورة وتحسين مداخلها بطابع يتناسب مع مكانتها وستكون علامة بصرية مميزة للقادم إلى المدينة المنورة والمغادر منها.

معلم حضاري

ويأتي ضمن الأهداف الرئيسية لمشروع تنفيذ بوابات المدينة المنورة الثلاث إيجاد معلم حضاري مميز ذي هوية فريدة يعبر تصميم مدخله والبوابة عن المدينة المنورة ومكانتها التاريخية مما يدل على موقع الوصول للمدينة المنورة مع توفير الخدمات اللازمة للزوار والحجاج عند القدوم والمغادرة.

عناصر المشروع

وتضم عناصر مشروع بوابات المدينة المنورة الثلاث عدداً من المرافق منها مبنى البوابة، ومسجد بكامل مرافقه، بالاضافة الى محلات تجارية، بالاضافة الى سوبر ماركت وعدد من المطاعم، كما تتضمن عناصر المشروع مركزا للمعلومات، ومباني خاصة بالجهات الحكومية ذات العلاقة التي تقوم بتشغيل البوابة وتقدم الخدمات اللازمة للعابرين بها، بالإضافة الى مواقف سيارات عامة وخاصة وحافلات.

إعادة تأهيل «بيئي» لوادي العقيق والمناطق المحيطة
تبنت هيئة تطوير المدينة المنورة طرح مشروع إعادة التأهيل البيئي لوادي العقيق والمناطق المحيطة به انطلاقا من الاهمية الدينية والتاريخية والبيئية لوادي العقيق. والمشروع عبارة عن وضع استراتيجية شاملة تحقق من خلالها التوازن البيئي بين البيئة العمرانية والمحافظة على مواردها الطبيعية، ويعد المشروع لإحياء العناصر البيئية لوادي العقيق واستعادة ملكيته وإقامة مشاريع تخطيطية وعمرانية حول حوض الوادي، والذي يمتد من جنوب المدينة حتى شمالها بطول 90 كم تقريبا، وتخصيص بعض المناطق وإعادة تطويرها بالكامل وجعلها متنفسا في قلب المدينة المنورة يخدم سكانها وزوارها. ويتضمن المشروع دراسات تخطيطية ودراسات هندسية لشبكات المرافق العامة والبنية التحتية ودراسات عن البيئة والزراعة وتنسيق المواقع. وتتمثل رؤية المشروع في وضع مرجعية شاملة تقوم بضبط جميع الأنشطة القائمة والمستقبلية بالوادي ومحيطه، وفق الاعتبارات البيئية التي تخدم بيئة الوادي الطبيعية وتزيل عنها الأضرار والمخاطر، وتوظف الفرص والإمكانات بكفاءة وفعالية. ويسعي المشروع إلى إعادة تأهيل وتطوير وادي العقيق بوصفه مورداً ومعلما بيئياً وسياحياً ذا أبعاداً عمرانية واجتماعية واقتصادية وتاريخية ملموسة. وتتطلع أعمال المشروع إلى تحسين وتطوير المحيط العمراني للوادي وإنشاء طرق وجسور وسدود ومنشآت مائية، إضافة لاستعادة الهوية التاريخية وإنشاء حدائق ومنتزهات اجتماعية ومسارات ومناطق للمشاة وخدمات عامة متكاملة، مما سيجعل الوادي جراء هذه الخدمات متنفساً رئيسياً ومهماً للمدينة. ويهدف المشروع الى اعادة الوادي لوضعه الطبيعي كمصرف لمياه الامطار والسيول وجعل بيئته الطبيعية خالية من الملوثات وإعادة تنسيق المرافق العامة والخدمات القائمة بحيث تتناسب مع بيئة الوادي وتوظيف الوادي بعد التأهيل ليكون احدى المناطق المفتوحة لجذب السكان والزائرين وجعلها متنفسا طبيعيا لهم والحد من مخاطر السيول والفيضانات، واستعادة ملكية الوادي، والاستفادة من مساحات مجاري السيول بدلا من ان تكون مكبا للنفايات الصناعية الصلبة والاستخدامات الاخرى وزيادة المساحات الخضراء والمسطحات المائية.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
21 + 28 =