وظائف تعويضية لسائقي الأجرة بمطار المدينة

أكد مدير مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز المهندس محمد الفاضل، أن سيارات الليموزين الخاصة منعت من العمل بالمطار من قبل هيئة الطيران المدني، مبينا أنه عرض على سائقيها العمل في بعض المرافق الحكومية الخدمية مثل «الصحة، التعليم والعمل في المنطقة المركزية»، أو العمل في المطار تحت مظلة الشركة المشغلة للنقل مع تأمين سيارات خاصة بهم بنظام التأجير المنتهى بالتمليك.

وبين الفاضل أن هناك خيارين لأسعار أجور النقل من المطار إلي المسجد النبوي الشريف، حيث وضعت الشركة المشغلة خيارين، الأول بالسيارات الاقتصادية بمبلغ 90 ريالا بعد أن كانت في السابق 65 ريالا، بينما الثاني بالسيارات الفاخرة حيث يبلغ سعر المشوار 250 ريالا، مشيرا إلى أن سبب الزيادة في السيارات الاقتصادية هو أن المسافة إلى المسجد النبوي الشريف بعد الانتقال إلى صالات المطار الجديد زدات إلى 8.5 كلم.

وأوضح الفاضل أن كثيرا من العقبات التى ظهرت في افتتاح صالات المطار الجديد تم حلها مثل تعطل بعض السيور، منوها إلى أن بعض المشاكل الفنية والتقنية طبيعية مع افتتاح المطار لأن كثيرا من المطارات العالمية ظهرت بها عدد من العقبات عند التشغيل.

وحول أزمة المياه في المطار، قال إن المشكلة انتهت بعد استمرارها 7 سبع ساعات فقط، وذلك بسبب توقف أشياب المياه التي كانت تغذي المطار، مبينا أن المطار يعتمد بنسبة 90 % على مياه الصهاريج، و10 % للشبكة، لافتا إلى أنه يتم الاعتماد على 120 صهريجا حمولة 19 طنا ومرشحة للزيادة خلال الفترة المقبلة بعد الانتقال إلى المطار الجديد، مؤكدا أنه كان هناك تجاوب من فرع وزارة المياه بإرسال اربعة صهاريج حمولة 25 طنا لتغطية النقص الذي حدث مؤخرا.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

Solve : *
10 × 22 =